رسالة رئيس الجمهورية بمناسبة الاحتفال بيوم المجاهد

(تلمسان، الأحد 20 أغسطس 2017)

 

 

أيتها السيدات الفضليات،

أيها السادة الأفاضل،

إن تكريم المجاهد بإطلاق اسمه على هذه المناسبة، تشريفا وتمجيدا ليومين بارزين في تاريخ الشعب الجزائري النضالي، ينم عن الإهتمام الذي يوليه للقيمة الجوهرية المتمثلة في قدرته الجهادية من أجل الوطن والحرية.

ونحن إذ نحتفي بهذا اليوم، فلكي نستحضر من خلاله ما يختزنه من سمات العبقرية التي ألهمت جيل الثورة ليجعل من محطتي 20 أوت 1955 و20 أوت 1956 منعطفا حاسما في تاريخ ثورتنا المجيدة بما تمخض عنهما من نتائج هامة وانعكاسات إيجابية على الصعيدين الداخلي والخارجي.

وإنه لمن الأهمية بمكان، استحضار السياق التاريخي للذكرى الـ 61 لانعقاد مؤتمر الصومام، والذكرى الـ62 لانتفاضة الشمال القسنطيني لاستجلاء دلالاتهما وأبعادهما الرمزية وللتأمل في عظمة الانجازات التي حققها الشعب الجزائري الملتحم بقيادته في زمن عصيب وبإمكانيات ذاتية.

إن انتفاضة الشمال القسنطيني في أوت 1955، برهنت على شجاعة مجاهدينا الأشاوس وتبصر قادتهم البررة، كما أظهرت بكل وضوح تلاحم الشعب الجزائري العظيم مع جيش التحرير الوطني المكون من أبنائه، تلاحم ساهم بطريقة جازمة في إقناع العالم بأن الكفاح التحرري الذي اندلع يوم 1 نوفمبر 1954، هو كفاح شعب برمته قرر كسر قيود الاستعمار واسترجاع استقلاله. إن إدراج القضية الجزائرية في هيئة الأمم المتحدة، وتداعي الشعوب لها بالتأييد والمؤازرة، ارتكزت على ما قام به أبناء الوطن في الداخل، وما عبأته الثورة في الخارج لحشد دعم الأمم المادي والمعنوي.

كما عبرت انتفاضة يوم 20 أوت 1955 في الشمال القسنطيني على تضامن الشعب الجزائري مع شقيقه المغربي المناشد لحقه في الاستقلال والثائر من أجل عودة الملك محمد الخامس من المنفى الاستعماري.

أجل لقد كان لثورتنا المظفرة فضل في فتح ثغرة في جدار الهيمنة والاستعمار على الشعوب المستضعفة في مختلف نواحي العالم، كما ساهمت عبر السنين في تقنين حق الشعوب المستعمرة للحرية والاستقلال عبر اللائحة الشهيرة للأمم المتحدة المؤرخة في شهر ديسمبر 1960.

إن الشعب الجزائري البار الذي يبقى حتى اليوم مدانا بالعرفان للأشقاء والأصدقاء الذين آزروا ودعموا ثورته المجيدة يبقى في نفس الوقت شعبا قام بثورة فريدة من نوعها في القرون الأخيرة، ثورة كان وقودها التضحيات الجسام للمواطنين الأبرياء والدماء الزكية لشهدائنا الأمجاد، والقدرات المالية التي عبأها ابناء الجزائر في الداخل وفي صفوف الهجرة.

وبعد مرور سنة على تلك الإنتفاضة الشهيرة، انعقد مؤتمر الصومام في 20 أوت 1956، في الوقت الذي كانت فيه الثورة في حاجة إلى تحقيق نقلة نوعية تعزز المكاسب المحققة وترسي الأسس التنظيمية لها على الصعيدين العسكري والسياسي. فرغم مختلف التحاليل والقراءات التي ظهرت حول مؤتمر الثورة في يوم 20 أوت 1956، يبقى أن هذا الحدث يشكل حجرة بيضاء في ملحمة ثورة نوفمبر المجيدة، حدث يحق بل يوجب على جميع الجزائريين والجزائريات عبر كل التراب الوطني أن يتقاسموا هذه الوقفة التذكارية بمجد وعبقرية أسلافهم، وأن يستلهموا من مؤتمر الصومام، وكذا من انتفاضة الشمال القسنطيني في 20 أوت 1955، العبر والإرادة الضرورية لمواجهة تحديات عصرنا هذا.

أيتها السيدات الفضليات،

أيها السادة الأفاضل،

لا تقف العبرة من الإحتلال ومفاسده، ومن الثورة وفضائلها ومن الاستقلال ومزاياه عند التذكير والاعتزاز بمحطات ثورة نوفمبر المجيدة فقط، بل العبرة اليوم بالحفاظ على هذه المكاسب وصونها حقا بأفعال ومواقف لكي يتغلب جيل الجزائر المستقلة على تحديات العصر، وصون ميراث شهدائنا الأمجاد ومجاهدينا الأشاوس.

بالفعل، يسجل التاريخ إلى الأبد فضل جيل المجاهدين والشهداء الذين تمكنوا من استرجاع حرية شعبنا واستقلال بلادنا وسيادة وطننا بعد ظلام استعماري غاشم دام قرابة قرن ونصف قرن.

ولقد تمكن الشعب الجزائري البار من تحقيق هذا الانجاز الذي تحييه الشعوب إلى يومنا هذا بفضل روح خارقة واستعداد عقدي للتضحيات الجسام من أجل الوطن، بل تمكن شعبنا من تحقيق هذا الانتصار كذلك من منطلق تضامن مثالي بين أفراد جيش التحرير الوطني وسائر أبناء الشعب الجزائري.

واليوم، يعود على أجيال الاستقلال أن ترفع التحديات الثقيلة التي تواجهها بلادنا خاصة في المجال الامني وفي ما يتعلق بالحفاظ على مسار تنميتنا، وكذا السيادة الاقتصادية لوطننا.

وفي هذا الأفق، يمكن للشعب الجزائري أن يرتكز بأمان على الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على أمن البلاد ومواطنيها، والحفاظ على سلامة التراب الوطني.

وهنا، أجدد باسم شعبنا التحية والتنويه لأفراد الجيش الوطني الشعبي من جنود وصف ضباط وضباط، وكذا إلى افراد أسلاك الأمن على تفانيهم المثالي وعلى تضحياتهم الجسام في القيام بمهامهم وفي خدمة الوطن الغالي.

أما معركة التنمية الاقتصادية وفي سياق ربحها والحفاظ على الرقي الإجتماعي لشعبنا، فإنها معركة تتطلب سلة من التدابير المتكاملة والتي تحدثتُ حولها بالتفصيل في رسالتي لكم بمناسبة إحياء الذكرى الـ55 لاستقلال الجزائر والعيد الوطني للشباب.

إن الإنتصار في معركة التنمية في ظروف تتميز بضغوط خارجية عديدة، وفي مقدمتها انهيار رهيب لأسعار النفط منذ 3 سنوات، يلزم جميع الجزائريين والجزائريات، مهما كانت وظائفهم ومواقعهم، على عدم تضييع أية ورقة كانت أو أية قدرة ممكنة في التصدي لهذا الرهان. ونحن نحتفي بمحطتين فريدتين في ملحمة ثورة نوفمبر المجيدة، يجب علينا أمام تحديات الساعة أن نستلهم المثال في التضامن والتجانس بين جميع فاعلي معركة التنمية من حكومة وشركائها الإجتماعيين والاقتصاديين بغية تعبئة كل الطاقات وبغية خلق مداخيل جديدة تكمل مداخيل النفط لكي نحافظ، على المدى البعيد، على استقلال الجزائر ماليا وعلى سيادتها في المجال الاقتصادي.

بالفعل، إنه من واجب الحكومة وشركائها الاجتماعيين والاقتصاديين إعلاء المثال بالتضامن والتجند ورص الصفوف لباقي شعبنا لكي تتمكن بلادنا من تعبئة عزائم جميع أبنائها والاستثمار البناء في قدراتهم المختلفة. صحيح أن التنمية والسيادة والاستقلال يتطلبون كلهم وكذا جميع قيم شعبنا تعزيز دولة الحق والقانون، دولة الحق والقانون التي تستوجب بدورها ترقية الإجماع الوطني، ورص الصف الداخلي لبلادنا أمام تحديات عالمنا المعاصر، إجماع وتوحيد قوانا اللذين شكلا المبتغى الجوهري للمسيرة السياسية التي كان لي الشرف أن أخوضها معكم طوال هذه السنين انطلاقا من الوئام المدني ومرورا بالمصالحة الوطنية، وهما خياران أصبحا قراركم السيد، خياران أعادا السكينة في ربوع بلادنا وفسحا المجال لملحمة ثرية من الإنجازات على جميع الصعد وفي خدمة الشعب الجزائري.

تلكم هي رسالتي بهذه المناسبة المجيدة، رسالة استلهمها من مسؤولياتي الدستورية، رسالة تتعزز في وجداني بذكريات رفقائي المجاهدين وإخواني الشهداء.

فباسمكم جميعا أنحني بخشوع وإجلال على أرواح شهدائنا الأمجاد الذين ضحوا بالنفس والنفيس من أجل تحرير الجزائر.

وباسمكم كذلك سيداتي، سادتي، أتوجه إلى إخواني المجاهدين وأخواتي المجاهدات بالتحية والتقدير في يوم المجاهد على كل ما قدموه خلال الكفاح التحرري وكل ما أتوا به من مساهمات جليلة في مسار بناء الجزائر المستقلة، داعيا المولى أن يطيل في عمرهم بالصحة والهناء، لكي يظلوا رمزا واستلهاما لأبناء الجزائر المستقلة.

المجد والخلود للشهداء الأبرار.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.